الريان نت


 

الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» اللعبة الجميلة جدا AxySnake بحجم 5 ميجا فقط على اكثر من سيرفر
الجمعة مارس 11, 2011 12:46 pm من طرف hammad

» من أجمل القصص ..
الإثنين مارس 07, 2011 3:08 pm من طرف hammad

» قطة تنقذ فتاة من الاغتصاب‏!‏
الإثنين مارس 07, 2011 3:03 pm من طرف hammad

» تاملات عيسى
الإثنين يونيو 07, 2010 2:36 am من طرف حازم الزعاك

» المدمر عاطف
الخميس أبريل 15, 2010 5:20 am من طرف wsamo

» صور للمدمر عاطف
الجمعة مارس 12, 2010 11:06 am من طرف wsamo

» حمل من rapidshare العنيد وعلى التوالي ودون توقف مع Rapidshare Plus
الإثنين يناير 18, 2010 9:03 am من طرف الطفولى

» اللعبة القتالية الرائعة Delta Force
السبت أكتوبر 10, 2009 4:12 am من طرف wsamo

» اللعبة القتالية الرائعة Fallout 3
السبت أكتوبر 10, 2009 4:10 am من طرف wsamo

التبادل الاعلاني
pubarab

شاطر | 
 

 محمود درويش ...

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشق ميسي
مراقب عام
مراقب عام


عدد الرسائل : 42
العمر : 24
نقاط : 1
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 13/01/2009

مُساهمةموضوع: محمود درويش ...   الجمعة يناير 23, 2009 11:38 pm

ولد محمود درويش في قرية ''البروة'' في الجليل عام 1941. وفي النكبة (1948) نزح إلى لبنان، ثم عاد مع عائلته ''متسللاً'' إلى فلسطين، ليجد أن (البروة) قد أزيلت من الوجود، وأنه أصبح حاضرًا - غائبًا في وطنه. ثم غادر فلسطين عام 1970، وأقام في موسكو والقاهرة وبيروت وتونس وباريس، قبل أن يعود ليقيم الآن بين رام الله وعمان. عمل رئيسًا لتحرير مجلة ''شؤون فلسطينية'' (1975 - 1979) قبل أن يؤسس مجلة ''الكرمل'' (1980) التي صدرت أولاً في بيروت، ثم انتقلت إلى قبرص، قبل أن تستقر في رام الله. وكان عضوًا في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية
.


******************** ******************** ***********
محمود درويش الابن الثاني لعائلة تتكون من خمسة ابناء وثلاث بنات ، ولد عام 1941 في قرية البروة

وفي النكبة (1948) لجأ الى لبنان وهو في السابعة من عمره وبقي هناك عام واحد ، عاد بعدها مع عائلته ''متسللاً'' الى فلسطين ، ثم عاد، ليجد أن (البروة) قد أزيلت من الوجود، وأنه أصبح حاضرًا - غائبًا في وطنه.-( البروة قرية فلسطينية مدمرة ، يقوم مكانها اليوم قرية احيهود ، تقع 12.5 كم شرق ساحل سهل عكا)- ، وبقي في قرية دير الاسد (شمال بلدة مجد كروم في الجليل) لفترة قصيرة استقر بعدها في قرية الجديدة (شمال غرب قريته الام -البروة-).

تعليمه:
اكمل تعليمه الابتدائي بعد عودته من لبنان في مدرسة دير الاسد متخفيا ، فقد كان تخشى ان يتعرض للنفي من جديد اذا كشف امر تسلله ، وعاش تلك الفترة محروما من الجنسية ، اما تعليمه الثانوي فتلقاه في قرية كفر ياسيف (2 كم شمالي الجديدة).

حياته:
انضم محمود درويش الى الحزب الشيوعي في اسرائيل ، وبعد انهائه تعليمه الثانوي ، كانت حياته عبارة عن كتابة للشعر والمقالات في الجرائد مثل "الاتحاد" والمجلات مثل "الجديد" التي اصبح فيما بعد مشرفا على تحريرها ، وكلاهما تابعتان للحزب الشيوعي ، كما اشترك في تحرير جريدة الفجر .

لم يسلم من مضايقات الاحتلال ، حيث اعتقل اكثر من مرّة منذ العام 1961 بتهم تتعلق باقواله ونشاطاته السياسية ، حتى عام 1972 حيث نزح الى مصر وانتقل بعدها الى لبنان حيث عمل في مؤسسات النشر والدراسات التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية ، وقد استقال محمود درويش من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الحتجاجا على اتفاق اوسلو.

شغل منصب رئيس رابطة الكتاب والصحفيين الفلسطينيين وحرر في مجلة الكرمل ، واقام في باريس قبل عودته الى وطنه حيث انه دخل الى اسرائيل بتصريح لزيارة امه ، وفي فترة وجوده هناك قدم بعض اعضاء الكنيست الاسرائيلي العرب واليهود اقتراحا بالسماح له بالبقاء في وطنه ، وقد سمح له بذلك.

وحصل محمود درويش على عدد من الجوائز منها:
جائزة لوتس عام 1969. جائزة البحر المتوسط عام 1980. درع الثورة الفلسطينية عام 1981. لوحة اوروبا للشعر عام 1981. جائزة ابن سينا في الاتحاد السوفيتي عام 1982. جائزة لينين في الاتحاد السوفييتي عام 1983.

شعره:
يُعد محمود درويش شاعر المقاومة الفلسطينة ، ومر شعره بعدة مراحل .

بعض مؤلفاته:
عصافير بلا اجنحة (شعر). اوراق الزيتون (شعر). عاشق من فلسطين (شعر). آخر الليل (شعر). مطر ناعم في خريف بعيد (شعر). يوميات الحزن العادي (خواطر وقصص). يوميات جرح فلسطيني (شعر). حبيبتي تنهض من نومها (شعر). محاولة رقم 7 (شعر). احبك أو لا احبك (شعر). مديح الظل العالي (شعر). هي اغنية ... هي اغنية (شعر). لا تعتذر عما فعلت (شعر). عرائس. العصافير تموت في الجليل. تلك صوتها وهذا انتحار العاشق. حصار لمدائح البحر (شعر). شيء عن الوطن (شعر).



هذا احد أشعاره

؛

؛يوم أحد أزرق

***************


تجلس المرأة في أغنيتي
تغزل الصوف ،
تصبّ الشاي ،
و الشبّاك مفتوح على الأيّام
و البحر بعيد ...
ترتدي الأزرق في يوم الأحد ،
تتسلّى بالمجلات و عادات الشعوب ،
تقرأ الشعر الرومنتيكي ،
تستلقي على الكرسي ،
و الشبّاك مفتوح على الأيّام ،
و البحر بعيد .
تسمع الصوت الذي لا تنتظر .
تفتح الباب ،
ترى خطوة إنسان يسافر .
تغلق الباب ،
ترى صورته . تسألها : هل أنتحر ؟
تنتقي موزات ،
ترتاح مع الأرض السماويّة ،
و الشبّاك مفتوح على الأيّام
و البحر بعيد .
...و التقينا ،
ووضعت البحر في صحن خزف ،
و اختفت أغنيتي
أنت ، لا أغنيتي
و القلب مفتوح على الأيّام ،
و البحر سعيد ....


؛

؛
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
محمود درويش ...
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الريان نت :: الاقسام الادبية و الفنيه :: منتدى كبار الشعراء-
انتقل الى: